القائمة الرئيسية

الصفحات



مقالات - ابنائى الاعزاء شكراً

..

مقال بعنوان  /  " أبنائي... الأعزاء... شكراً "




 " أبنائي... الأعزاء... شكراً "
..

بينما أتنقل هنا وهناك حتى أجد عينايا تسجل كل ما يدور حوالها وكأنها كاميرا متنقلة ،


 ولكنها تتنقل بحرية فهي لا يعنيها أبدا أن تكون الصورة بالنهاية جميلة ، ولا تعيد إلتقاط

 الصورة أكثر من مرة حتى تختار الأفضل بينهما .


..


هي دوما  تسجل ما يستحق أن يكون فى دائرة الإهتمام دون النظر إلى الإبتسامة الرائعة

أو الملابس المتناسقة ،
وبينما تسجل ما يحيط بها حتى إستوقفتها تلك العجوز .
..
..
مقالات - ابنائى الاعزاء شكراً

..
إمرأة  يزيد عمرها عن ال 80 عاما قد إنحنى ظهرها  من متاعب الحياة  ، تحمل بيدها

 التي بالنظر إليها تجد فيها آثار الكبر حقيبة بها 
" مناديل وبعض الحلوى" تتجول بها هنا

وهناك لبيع ما لديها
 .


 راودتني 
الكثير من الأسئلة وقتها ..
 لماذا سيدة بهذا العمر تثقل على نفسها بالتجول هنا

وهناك  ؟؟

 أليس هناك من يعولها  ؟ أين أبنائها ؟  أين تعيش ؟ هل تكفيها تلك النقود التي تحصل

عليها للعيش بكرامة فى هذا السن ؟ .


وقبل أن تبتعد عن نظري قررت أن أتجول معها ، وسأطلب منها أن تقص عليا قصتها
بالفعل ذهبت إليها وبدأت أتجول معها بل وأبيع معها أيضا ، 
وطلبت منها أن نستريح

قليلا ثم نكمل
 وسأخبركم الآن قصة هذه السيدة .

..

..
مقالات - ابنائى الاعزاء شكراً
مقالات - ابنائى الاعزاء شكراً ..

..
هي : سيدة تبلغ من العمر حوالى 80 عاما  ، عندما تنظر إلى وجهها  تشعر بالإرتياح

  
هي أم ل
3 أولاد تعيش بمفردها بعد أن تزوج أبنائها وتركوها وحيده .


..

 يأتون لزيارتها بالأعياد أحيانا  ليس لديها دخل سوا معاش زوجها ، وهى لا تريد أن

تثقل على أبنائها بالنفقة عليها ، 
فهي تعيش بمعاش زوجها قدر ما تستطيع ، ولكنها

 عندما تشتاق لأحد أبنائها تخرج لبيع تلك الأشياء حتى يكون معها مال يكفي لشراء شئ

 عند ذهابها إليه حتى لا تذهب بيدها فارغه
 وحتى تشترى حلوى لأحفادها .

..
..
..
..
مقالات - ابنائى الاعزاء شكراً
مقالات - ابنائى الاعزاء شكراً ..

..
وهذه قصة أخرى لأحدى السيدات  التي قررت أن تذهب بنفسها إلى دار لرعاية المسنين
قبل أن يلقى بها إبنها فيه
 وبالرغم من أن لديها مال يمكنها من العيش بأفضل دار

 للمسنين أو حتى أن تعيش بمفردها وتأتى بخادمة .


إلا  أنها قررت العيش بأقل دار للمسنين من حيث الإمكانيات وعندما سألتها عن سبب

 ذالك أجابت قائله
.

أعلم جيداً بأن أحد أبنائي كان سيفعل بي ذالك ، وبالرغم من أن أخيه الآخر بارا بي 


فدائما ينتابني القلق تجاه  إبني الآخر خشيت أن يفعل ذالك بي يوما ما  .

..

..

ولأنى أعلم أنه من الممكن أن يفعل به ذالك من أبنائه فيما بعد , قررت أن أتى للعيش

بأكثر دور المسنين فقرا وأنفق أموالي على إصلاحها ، 
حتى إذا ألقى بأبني هذا يوما هنا

لا يتألم وينعم بحياة جيدة
هو إبني وأحبه رغم كل شئ .


..
..

..
..
مقالات - ابنائى الاعزاء شكراً
 ابنائى الاعزاء شكراً ..
..

فيا لجمال الأم .


 الأولى :  بالرغم من كِبرها فهي إلى النهاية تفعل ما يصعب عليها فعله بهذا السن لأجل

 رؤية أبنائها وأحفادها .


 والثانية :  تفعل كل شئ لأجل إبنها التي تعلم جيداً أنه عاق لها ولكنها تفعل  ما يجعله

سعيدا حتى بعد أن تغادر هي الحياة
.
..

 "هو إبني رغم كل شئ " هذا الكلمة لو علم كل إبن وإبنه ما تحويه من ألم ، لندم على

كل لحظة عقوق سواء لأمه أو أبيه
.

لو أن هناك وسيلة لنقل قلب الأم لكل إبن وإبنه ، لعلم جيداً كم من الألم والحب والخوف

والإشتياق والرحمة والحنان بهذا القلب
..


..
..
..
..
مقالات - ابنائى الاعزاء شكراً

..


بقلم / الهام حسنى 

..

للمزيد من المقالات يمكنك زيارة الروابط الأتية :


جسد إمرأة بعقل رجل 


سبع مكالمات والمروحة


مقال" ع النوتة "


author-img
الهام حسنى ابراهيم مهندسة تخطيط عمراني ومحبة للكتابة والتدوين .

تعليقات