القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية ليتني أراك بعيونهم أبي"الجزء الحادى عشر"

رواية ليتني أراك بعيونهم أبي"الجزء الحادى عشر"



رواية ليتني أراك بعيونهم أبي"الجزء الحادي عشر"



عاد احمد من الجامعة وتناولنا الغداء بحضور غريب الأطوار "على"، وبعدها خرج احمد وعلى ليتحدثا بحديقة المنزل وجلست أنا بركن بعيد عنهم أتذكر حديث والدتي لي ،يا ترى حديث والدتي لي لأنها تشك بمعرفتي بشئ ما أم هو مجرد تمهيد لما هو قادم.
رواية ليتني أراك بعيونهم أبي"الجزء الحادى عشر"
رواية ليتني أراك بعيونهم أبي

احمد: روان ...روان .

روان : نعم يا احمد .

احمد : تعالى لحظة ..عايزين نرتب دلوقتي حفلة عيد ميلاد على .

روان : طيب وانا ايه دخلي فى الموضوع دا .

على : انتي مصره تحرجيني .

روان : دا على اساس انك بتحرج مش كدا .

على : شكراً يا روان  .

روان : اممممممممممم ماشى،هرتب معاكم علشان بس صعبت عليا هطلع أصلى العصر وانزلكم  تكونوا صليتم انتوا كمان ونرتب كل شئ .

صليت وعدت إليهم وبدأنا بالفعل الترتيب لحفل عيد ميلاد "على"
رواية ليتني أراك بعيونهم أبي"الجزء الحادى عشر"
رواية ليتني أراك بعيونهم أبي









روان : احنا هنكتب الحاجات اللي عايزانها كلها فى ورقة وننزل بكره باذن الله نشتريها، "على" هو انت عندك اي اصحاب او معارف هنا تعزمهم علشان نعمل حسابنا كام حد هيكون موجود.

على : بصراحة انا معرفش اي حد هنا غيركم انتوا بس ،لحظة ...روان ..احمد .. احنا ممكن نعزم دكتور محمد ومي.

احمد : انت اتعرفت عليهم يا على.
على : بصراحة لا ...بس نفسي اتعرف عليهم .
روان : بمناسبة دكتور محمد ...على فكرة يا احمد دكتور محمد جاب التحاليل والاشعة بتاعت بابا وسابلك رقمه علشان تتصل عليه ضروري جدا ...هتلاقى التحاليل والاشعة والرقم على سريرك .

احمد : دي حاجه تتسنى يا روان برده ....بعد اذنك يا على هطلع اشوف نتيجة التحاليل والاشعة وهنزلك تاني، روان بلاش تضايقي  " على" وكملوا باقي الترتيبات .
على : اتفضل يا احمد . 
روان : على هو والدك كان بيتكلم معاك عن مصر وعن أصحابه. 
على :  كتير كان بيكلمني عنهم وعن بيتنا اللي باعه لدكتور محمد بس دا كان قبل وفاته بفترة صغيرة بس إنتي بتسألي ليه  يا روان.
روان : لا عادى مجرد سؤال . 
على : انا حبيت مصر جداً على فكرة يا روان وقررت اني اكمل دراستي هنا .
روان : تكمل دراستك هنا يبقى باذن الله هتكرهها .
على : مصر ..؟؟
روان : لا دراستك .
احمد : كملتوا باقي الترتيبات  ؟؟
روان : سيبك من الترتيبات ايه نتيجة التحاليل، وكلمت دكتور محمد ولا لا . 
احمد : لا تمام يا روان بس بابا محتاج اجازة كدا يرتاح شويه من ضغط الشغل . .
روان : خلاص نروح انا وانت بكره الشغل نقدمله على اجازة  ونسافر بعد بكره اسكندريه نغير جوا .
على : روان وعيد ميلادي . 
روان : يعنى بابا ولا عيد ميلادك ؟؟؟
على : على فكرة دي قلة ذوق منك يا روان . 
روان : انا قليلة الذوق ماشى يا على انا بقى هأكدلك انى قليلة الذوق 
احمد : روان ..على  ....كفاية بقى .
روان : استاذ على ياريت لا تتعدى حدودك فى الكلام مرة ثانية معايا . 
على : انا مش هتكلم معاكي  تاني ياروان  
روان : يكون افضل . 
احمد : اهدئ كدا يا على ، روان اطلعي غرفتك اجهزيعلشان هنروح مشوار مع بعض . 
روان : مشوار فين  ؟؟
احمد: اطلعي إجهزي بس .
على : روان ....إياكي تنسي ميعاد بكره المطار . 
روان : آآآآآآآآآآآآه ...فعلاً الاحساس نعمة .
..
رواية ليتني أراك بعيونهم أبي"الجزء الحادى عشر"
رواية ليتني أراك بعيونهم أبي

احمد : "على" ارجوك راعى كلامك مع روان إزاى تقولها قليلة الذوق يعنى كدا كتير وبعدين روان منفعلة جداً، عامة احنا هنروح دلوقت نجيب الحاجات اللي هنحتاجه فى الحفلة تمام .
على : انا آسف يا احمد . 
احمد : انا هطلع اجهز انا كمان وانزل خد موبايلي انا نزلت لعبة جديدة عليه اتسلى لحد ما ننزل انا و روان . 
..
..
كعادتي لم إنصرف إلى غرفتي مباشرة ولكن ظللت منتظرة لأرى ماذا سيفعل احمد مع "على" هل سيعاتبه لحديثه معى أم لا، ولكن لم يخيب أخي ظني وتحدث إلى "على".
إستعديت أنا واحمد للذهاب برفقة "على" لكي نشترى إحتياجات الحفل ولكن "على" غادر المنزل لا أعلم هل أغضبته أنا أم حديث احمد إليه ومعاتبته له .
..
..
احمد :  إيه دا على راح فين معقول يكون زعل ولا ايه ؟؟
روان : زعل من ايه يعنى يكون مخطئ وكمان يزعل . 
احمد :  روان إنتي مخطئة اكتر منه ..تعالى نروح الفيلا عنده نشوفه . 
روان : ماشى طيب ما تتصل بيه . 
احمد : لا نروح احسن ...ايه دا البلوتوث شغال عندي ..هههه معقول يكون بعت اللعبة  عنده ، وراح ينزلها على الجهاز بتاعه؟؟
روان : ايه التافه اللي انتوا فيها دي لعبة .
احمد :  "على " مش بيرد ..وعربيته مش هنا شكله كدا فعلاً زعل يا روان  كام مرة اقولك راعى كلامك معاه .
روان : سيبك والله شويه وهيتصل بيك هو يعرف حد غيرنا .
احمد : خلاص تعالى نروح نشترى كل حاجه ونعمله مفاجأة .
روان : انت اللي هتدفع انا مش عايزة اعمل مفاجآت  لحد .
احمد : بخيلة .
روان : آه بخيله وانا مالي ب "على" دا كمان .
..
..
وبالفعل إشتريت انا واحمد جميع مستلزمات الحفل وعدنا الى المنزل ومازال "على" مختفى لا يجيب على هاتفه وأيضا غير موجود بمنزله .
وذهبت أنا واحمد إلى غرفة والدي للإطمئنان عليه وطمئن احمد والدي أنه بخير ولكنه بحاجه إلى الراحة بالمنزل لفترة .

روان : اخبارك ايه يا بابا دلوقت .


بابا : الحمد لله بخير ياروان ..فين احمد .


احمد : انا هنا يا بابا اخبارك ايه .


بابا : بخير حبيبي التحاليل والاشعة ايه الأخبار انا عرفت ان دكتور محمد جابهم طمني، وبلاش تخبئ اي حاجه عنى .


احمد : اخبئ ايه بس يا بابا دي امانة بجد كل شئ تمام وبخير انت بس مجهد من الشغل فمحتاج راحة كدا اسبوعين تلاتة اربعة.

..

..

بابا : لا يا احمد كدا كتير هو الاسبوع دا .

احمد : انا كدا كدا اخدتلك اجازة لحد اخر الشهر دا .
روان : ايه السرعة دي انت عملتها امتى يا احمد .
احمد : اسكتي هتفضحينا يا روان .
بابا : احمد إلغي الاجازة .
احمد : للاسف مش هينفع يا بابا اصلى حجزت تذاكر سفرنا اسكندرية.
روان : دا امتي دا .
..
..
احمد : روان ممكن كوب مياه اشرب اكون خلصت كلامي مع بابا ..
روان : ها عايز تشرب فهمتك قصدك اسيبك تسرح ب بابا براحتك صح هروح اجيبلك تشرب .
بابا : خلاص يا احمد ملوش لازمة انا هاعمل اللي انت عايزه ،باقولك عايزك تجيب هديه كويسه كدا ل "على "...وكمان هدية تكون مناسبة لدكتور محمد ،وخد روان معاك علشان تجيب هدية  ل "مى" .
احمد : حاضر يا بابا بس انت هتعزم دكتور محمد ومى امتى ، ممكن بعد عيد ميلاد على تكون انت ارتاحت شوية .
بابا : خلاص تمام يا احمد اتفقنا ...
روان : احمد هتشرب ولا إيه ؟؟
احمد : لا هاشرب هاتى يا ستى جزاك الله خيراً ، اعملى حسابك ياروان تنزلي معايا بالليل علشان نشترى شوية حاجات .
روان : دا على اساسا إننا الصبح وبعدين ما احنا لسه راجعين يا احمد طيب ممكن تخلي المشوار دا بكره .
بابا : خلاص يا احمد بكره باذن الله .
..
..
ماما : احمد اتصل على "على"  ورتب معاه علشان تروح انت وروان معاه تستقبلوا والدته فى المطار .
روان : لا بجد كدا كتير يا ماما انا وعلى بمجرد ما بنشوف بعض بنتشاكل مع نفسنا ، روح معاه انت يا احمد وتبقى عملت فيا جميل عمره ما هنساه طوال حياتي .
ماما : روان .
روان : فهمت حاضر يا ماما انا هادخل اصلى وانام تصبحوا عالخير .
بابا : لسه بدري ياروان انتي  معقول هتنامي بدري كدا .
روان : هصلي وهقرأ الورد بتاعي واجهز نفسي لمشكلة بكره مع "على"  ..امتي تيجى ياربي اللحظة اللي هيسافر فيها بجد لازم يومها اوصله بنفسي لحد المطار واشكر الراجل اللي هيختم ليه جواز السفر والطيارة والطيار اللى هيكونوا السبب انى ارتاح من الصداع المستمر اللى بيحصلي بسببه .
احمد : والله" على" طيب انتى اللى مفتريه انا اول مره اشوفك بتكرهي حد كدا .
روان : ااااااااااااحمد تصبح على خير بس بالله عليك لو خرجت تجيبلي اي حبوب مهدئة للأعصاب علشان اخدها قبل ما اخرج معاك واشوف" على " ربنا يستر ووالدته  تكون طيبه وطبيعيه ....لاحسن تبقى كملت .
احمد :  وانتي من اهل الخير .
..
..
دخلت غرفتي صليت وقرأت وردى وبدأت أسترجع أحداث اليوم بداية من المتحف الأثري الخاص بوالدتي الحبيبة وحديثها معى الذى لا أعلم هل هو مقصود أم مجرد تمهيد لما هو قادم ورحيل "على "المفاجئ وإختفائه .
هل ستستطيعي يا روان أن تعيدي "دنيا" إلى عائلته ولكن كيف سيكون موقف والدي القانوني فى هذه الحالة ، أعلم أنه من الأنانية أنني أفكر فى الحافظ على عائلتي بعدما دمرنا عائله أخرى، ولكن لا أستطيع إنكار حقيقة أنه أبى وأنني إبنته وأن كثيراً مما فعله وإن كان خاطئا فهو لأجلنا .
قررت أنا أغفو فى نوم عميق وأن أترك غداً لغداً فيكفي كل يوم ما يدور به من أحداث فهو لا يحتمل فوق ثقله ثقل آخر .
..
رواية ليتني أراك بعيونهم أبي"الجزء الحادى عشر"
..
....روان ...اصحي ياروان .


روان : اممممممممم حاضر حاضر يا احمد .. صباح الخير يا احمد بتصحيني بدري ليه.


احمد : صباح الفل يا روان هو أصلاً حضرتك مفروض تصحى قبل كدا بسبب ان 

استغفر الله العظيم فيه اختراع اسمه جامعه حضرتك تقريباً عامله مقاطعه ليها، بس انا 

صحيتك علشان معادنا مع "على" .



روان : "على" "على" مين ..معلش مش واخده بالى ،طيب هادخل انام شويه وارجعلك تاني تكون انت رجعت .

احمد : روان فوقى حبيبتي .

روان : لا تقلق كلها ساعتين وافوق واجهز ...سلام .

احمد : ماما ..يا ماما .

روان : خلاص خلاص ..خمس دقايق وأكون جاهزة .

احمد : يلا ياروان "على" مستني من بدري .

روان : خلاص جهزت ...احمد هو "على" اتصل بيك ولا انت اتصلت بيه واختفى ليه وفين.
..
..

احمد : لا انا اتصلت بيه هو افتكر اننا زعلنا فمشى راح النادى .
روان : بجد طلع بيحس وفيه حد متاثر يزعل حد يروح النادى .



احمد : ارجوك ارجوك ياروان علشان خاطري بلاش تسببى ليا إحراج معاه امسكي لسانك وبلاش تضايقه ارجوكي ...وخليكى فاكره عيد ميلاده بكره .

..

ترى ما بالغد وكيف سيكون لقائي مع والدة على هذا غريب الأطوار؟


..
بقلم /الهام حسنى

..


للأجزاء السابقة يمكنك زيارة الروابط الأتية :

..

يمكنك الإطلاع على الجزء الأول من رواية ....ليتني أراك بعيونهم أبى من هنا 
يمكنك الإطلاع على الجزء الثاني من رواية....ليتني أراك بعيونهم أبى من هنا 
يمكنك الإطلاع على الجزء الثالث من رواية ....ليتني أراك بعيونهم أبى من هنا 

يمكنك الإطلاع على الجزء الرابع من رواية ....ليتني أراك بعيونهم أبى من هنا
يمكنك الإطلاع على الجزء الخامس من رواية ...ليتني أراك بعيونهم أبى من هنا
يمكنك الإطلاع على الجزء السادس من رواية ...ليتني أراك بعيونهم أبى من هنا

يمكنك الإطلاع على الجزء السابع من رواية ...ليتني أراك بعيونهم أبى من هنا

يمكنك الإطلاع على الجزء الثامن من رواية ...ليتني أراك بعيونهم أبى من هنا

يمكنك الإطلاع على الجزء التاسع من رواية ...ليتني أراك بعيونهم أبى من هنا
يمكنك الإطلاع على الجزء العاشر من رواية ...ليتني أراك بعيونهم أبى من هنا


author-img
الهام حسنى ابراهيم مهندسة تخطيط عمراني ومحبة للكتابة والتدوين .

تعليقات